ما الخطوة التالية؟
للمزيد، حرك القائمة للأسفل
خطوات أخرى قد ترغب بها
حسابات التواصل الاجتماعي
ما الخطوة التالية؟
للمزيد، حرك القائمة للأسفل
خطوات أخرى قد ترغب بها
حسابات التواصل الاجتماعي
ابدأ بتسجيل شركتك

أسواق التامين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تواصل نموها رغم التقلبات الاقتصادية والجيوسياسية

٦ مارس ٢٠١٧

دمت النسخة الخامسة من تقرير مؤشر التأمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحليلًا عميقًا للوضع الحالي وتوقعات المستقبل لقطاع التأمين الأساسي في المنطقة الذي يبلغ حجم أعماله 54 مليار دولار أمريكي، حيث أكد التقرير قدرة أسواق التأمين في المنطقة على اجتياز أجواء التباطؤ الاقتصادي المستمر وظلال التقلبات الجيوسياسية. وتوقع 76% من مسؤولي التأمين بأن تحقق أقساط التأمين معدل نمو أكبر من الناتج الإجمالي المحلي للمنطقة خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة.

 

وأكد المشاركون في التقريرعلى تفاؤلهم وثقتهم بوجه خاص في ازدهار قطاع التأمين الشخصي الذي استفاد من اتساع نطاق شروط التأمين الإجبارية ودعم التسعير من الهيئات التشريعية. ورأى المشاركون أن التأمين التجاري شهد تحسنًا في الأسعار، خاصة في التأمين العقاري، استجابة لخسائر الحرائق المتكررة، لكنهم في الوقت نفسه يتوقعون استمرار الآثار السلبية الناتجة عن تباطؤ النمو الاقتصادي والتقشف المالي.

 

وحول التقرير، قال الدكتور كاي أوي شانز، مؤلف الدراسة ورئيس مجلس الإدارة والشريك في شركة دكتور شانز آلمز آند كومباني: "تواصل أسواق التأمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نموها بمعدلات أسرع من النظم الاقتصادية الأساسية".

 

وتابع شانز قائلا: "يرى المسؤولون التنفيذيون في قطاع التأمين الذين التقينا بهم، إن أسواق التأمين في المنطقة قد استفادت كثيرًا من استمرار التوسع في خدمات التأمين الإجبارية والاتجاه مؤخرًا نحو رفع الأسعار. وخلال الفترة المقبلة، سيصبح انخفاض انتشار التأمين في المنطقة، الذي يقاس بحصة أقساط التأمين من الناتج الإجمالي المحلي التي تبلغ في الوقت الحالي بربع المتوسط العالمي، الفرصة الرئيسية للنمو المتاحة في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

 

يذكر أن تقرير مؤشر التأمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من إعداد ونشر شركة "دكتور شانز، آلمز آند كومباني"، وقد أطلقت نسخته الخامسة في الدوحة بدعم من مركز قطر للمال وشركات إيه آي جي وشديد لإعادة التأمين وعمان للتأمين وبيك لإعادة التأمين وتراست لإعادة التأمين. ويعتمد التقرير على استطلاع رأي تضمن لقاءات وحوارات تفصيلية مع 40 مدير ومسؤول تنفيذي من شركات إعادة التأمين الإقليمية والدولية، وشركات التأمين الوسيطة العاملة في المنطقة.

 

بدوره، قال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال: "يفخر مركز قطر للمال بالاشتراك في الإعلان عن النسخة الخامسة من تقرير مؤشر التأمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يؤكد مركز قطر للمال من خلال رعايته الرئيسية للتقرير، التزامه تجاه قطاع التأمين الذي تتهيأ دولة قطر لكي تقوم فيه بدور رئيسي خلال انتقالها إلى الاقتصاد المتنوع القائم على المعرفة من خلال سوق رأسمالي محلي يتميز بالضخامة والتنوع".

 

وبحسب نتائج التقرير، يرى 54% من المسؤولين في التأمين التجاري و86% من نظرائهم في التأمين الشخصي أن الأسعار الحالية في قطاعاتهم ما زالت في متوسط الأعوام الثلاثة الماضية أو أعلى منها، الأمر الذي يعكس تحسنًا كبيرًا في العام الماضي مقابل 11% للتأمين التجاري و74% للتأمين الشخصي. بينما توقع 70% من العاملين في التأمين التجاري و89% من أمثالهم في التأمين الشخصي على التوالي استقرار معدلات الأسعار في التأمين التجاري والشخصي أو زيادتها خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة، الأمر الذي يعكس تحسنًا في توقعات التأمين التجاري وتراجعًا طفيفًا في توقعات التأمين الشخصي. ومن المتوقع أن يستمر اتجاه الشركات التجارية والجهات التشريعية لرفع الأسعار أو على الأقل الحفاظ على ثباتها.

 

ومثل العام الماضي، توقع 33% فقط من المشاركين ازدياد تركيز السوق خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة. ولا تزال رؤوس المال الكبيرة نسبيًا في الشركات المحلية بالإضافة إلى الملكية العائلية تمثل عقبات كبرى أمام صفقات الاندماج والاستحواذ. وخلال الفترة المقبلة، ستزداد صعوبة توفير أو جمع رؤوس أموال إضافية قد تكون مطلوبة للوفاء بالمتطلبات الرأسمالية القائمة على المخاطر. ومع إصرار شركات إعادة التأمين على زيادة الاحتفاظ بالعملاء، من المتوقع أن ينسحب عدد متزايد من حملة الأسهم ذوي الاستعداد المحدود للمخاطر من شركات التأمين.

 

كما كشف التقرير زيادة عدد الذين يتوقعون استقرار حصة شركات التأمين الأساسي الأجنبية من السوق خلال الشهور الاثني عشر المقبلة من 47% في العام الماضي إلى 60% هذا العام. وانخفضت نسبة الذين يتوقعون انكماشًا في حصة السوق الأجنبية بدرجة طفيفة من 36% إلى 32%. وقال المشاركون إن السوق شهد خروج شركات كبيرة وتطبيق خطط تخفيض النفقات نتيجة للخسائر الكبيرة في تأمين المخاطر والتدهور الملحوظ في توقعات السوق. ومن المتوقع أن تصب هذه التطورات في صالح كبرى الشركات في سوق التأمين من قطر والمنطقة. كما وسعت بعض شركات التأمين المحلية من نشاطها سواء في الخبرات أو سعة تأمين المخاطر.

يمكن تنزيل التقرير من pulse.schanz-alms.com.

 

نبذة عن الشركة

تقدم شركة "دكتور شانز، آلمز آند كومباني" التي تأسست في 2008 ومقرها في زيوريخ الدعم للعملاء في بحث وتحليل مجالات أعمالهم، وتطوير وتنفيذ صورة استراتيجية مميزة، والتواصل بكفاءة وفعالية مع الأطراف والجهات الرئيسية المعنية. نركز على الشركات من قطاع الخدمات المالية. وتعتمد خدماتنا العالمية على خبرة شركائنا العميقة الواسعة بقطاع القطاع، والخبرة التي اكتسبها كبار مسؤولي الشركة في آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. لمعرفة المزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.schanz-alms.com. 

خطأ!

يجب عليك ملء هذه الحقول لتقديم هذا النموذج

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
قبول جميع ملفات تعريف الارتباط