ارتفاع حاد في مؤشر مديري المشتريات في شهر سبتمبر، يعكس زخماً جديدًا في القطاع الخاص غير المرتبط بالطاقة

٨ أكتوبر ٢٠١٩

الدوحة، قطر

أعلنت "وكالة ترويج الاستثمار"، وهي وكالة تختص بالترويج للاستثمار في دولة قطر، عن توقيع اتفاقية مجموعة دوجاس هولدنج، واحدة من أكبر شركات القطاع الخاص في تركيا، للتوسع بأنشطتها في العديد من القطاعات الحيوية في قطر وتشمل الأغذية والمشروبات، والضيافة والبناء في قطر.

 

وقد قام بتوقيع الاتفاقية كل من سعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، والسيد فيريت ساهنيك رئيس مجلس ادارة مجموعة دوجاس هولدنج التركية وذلك على هامش منتدى الدوحة 2019. وترسي الاتفاقية أسس التعاون بين الجانبين من أجل تحقيق الأهداف المشتركة التي تعود بالفائدة على الجميع.

 

وفي إطار تلك الاتفاقية، يواصل الطرفان العمل سويًا لإطلاق المزيد من العلامات التجارية للأغذية والمشروبات في السوق القطرية، والاستثمار في قطاع السياحة والضيافة المزدهر في قطر، هذا إضافة إلى تسهيل توسع مجموعة دوجاس هولدنج في قطاع البناء في الدولة. وتستمر مجموعة دوجاس هولدنج المشاركة بفعالية في تطوير البنىة التحتية في قطر من خلال تنفيذها العديد من المشاريع في هذه المجالات ومنها مشروع تطوير طريق الريان وغيره.

 

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، تعتزم "وكالة ترويج الاستثمار" تقديم سلسلة من الخدمات لدعم مجموعة دوجاس هولدنج والتي تتضمن تزويد المجموعة بمعلومات ذات صلة عن السوق القطري وفرص الاستثمار فيه، ومساعدة المجموعة في إعداد وتأسيس أعمال الشركة، وتسهيل التواصل مع المؤسسات العامة في قطر مثل الوزارات والهيئات الحكومية، فضلا عن تعريفها بالاستثمارات الاستراتيجية في قطر. 

 

وتعليقًا على توقيع تلك الاتفاقية، صرح الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار: "تبرهن هذه الاتفاقية مع مجموعة دوجاس هولدنج على الدور المؤثر الذي تلعبه قطر كوجهة للاستثمار الأجنبي المباشر، وكذلك الأهمية التي توليها دولة قطر لعلاقاتها الاقتصادية والسياسية مع الجمهورية التركية. ويسرنا أن تقوم وكالة ترويج الاستثمار بدور فاعل يحفّز على تعزيز هذه العلاقات".

 

من جانبه، قال السيد فيريت ساهنيك، رئيس مجلس ادارة مجموعة دوجاس هولدنج:

أشار مؤشر مدراء المشتريات إلى أن الاقتصاد القطري الغير مرتبط بالطاقة قد شهد عودة النمو خلال شهر سبتمبر، كما سجلت قراءة المؤشر الرئيسي زيادة حادة في معدل النمو مقارنة بشهر أغسطس. وكان الارتفاع الإجمالي خلال الشهرين الماضيين بمقدار ٣٫٨ نقطة هو أكبر ارتفاع مسجل منذ شهري سبتمبر وأكتوبر ٢٠١٧. كما سجلت العناصر الرئيسية الثلاثة لمؤشر مدراء المشتريات - وهي الطلبيات الجديدة والإنتاج والتوظيف - زيادات أكبر في شهر سبتمبر.

سلطت الشركات الضوء على المشاريع الجديدة والأعمال المرتبطة بكأس العالم ٢٠٢٢، مشيرة إلى أنها كانت مصدر الأعمال الجديدة، وهذا ما عزز أيضًا من توقعات زيادة الإنتاج خلال الـ ١٢ شهرًا المقبلة. هذا وقد ارتفع مؤشر النشاط المستقبلي إلى أعلى مستوى له في عام ٢٠١٩ حتى الآن وسجل ثاني أعلى مستوياته على الإطلاق.