مركز قطر للمال يستعرض الفرص الاستثمارية في قطر أمام المستثمرين البنغلاديشيين

٢٩ يناير ٢٠٢٠

الدوحة، قطر

شارك مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموًا في العالم، في فعاليات الدورة الرابعة من قمة أسواق رأس المال التركية، التي انعقدت في العاصمة التركية إسطنبول.



وجمع هذا الحدث السنوي الرئيسي للأسواق المالية في تركيا عدداً من منظمي الأسواق المالية، والبورصات، والمتخصصين، والأكاديميين، والمستثمرين الدوليين والمحليين، في سبيل تسهيل التنسيق فيما بينهم، والمساهمة في تطوير أسواق رأس المال.



وضمن الفعاليات، شارك السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، في حلقة نقاشية بعنوان: "قصة تحويل مدينة إلى مركز مالي"، أدارها مارك هوارث، مدير هيكل السوق والاستراتيجية في بلومبيرغ. وشارك في الحلقة النقاشية عدد من المدراء التنفيذيين رفيعي المستوى، من بينهم فرح جعفر كروسبي، المدير التنفيذي في مركز لابوان المالي؛ ود. كيرات كيليمبيتوف، حاكم مركز أستانا المالي الدولي، وسيركان يوكسل، مدير مركز إسطنبول المالي.



وخلال الحلقة النقاشية، استعرض الجيدة الفرص الجاذبة للشركات لتأسيس أعمال لها في قطر، حيث يوفر لها مركز قطر للمال منصة مثالية تؤمن لها مدخلاً إلى السوق القطرية القوية، وأيضاً إلى الأسواق الإقليمية التي تصل قيمتها إلى 2.1 تريليون دولار والتي تشمل تركيا والكويت وعمان وباكستان (بموجب مبادرة الحزام والطريق الجديدة).

 

وعلّق السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، بالقول:

"ترتبط بنغلاديش وقطر بعلاقات اقتصادية جيدة تمتد لعقود، ومن خلال معرض "صنع في بنغلاديش 2020"، فإننا نعزز هذه العلاقة بشكل أكبر، من خلال فتح أبواب إضافية للتعاون الاقتصادي، بما يساهم في تنفيذ مشاريع تجارية جديدة بين البلدين

ويتسق حضور ومشاركة مركز قطر للمال في أعمال هذه القمة مع التزامه الراسخ بتعزيز العلاقات الثنائية مع مجتمع الأعمال في تركيا، فضلاً عن جهوده في تسهيل الوصول إلى فرص الاستثمار المتاحة في السوق القطري من خلال منصة الأعمال التي يوفرها المركز، والتي تضم حاليًا سبع شركات تركية مسجلة.



وترتبط قطر وتركيا بعلاقات ثنائية قوية، حيث بلغت القيمة الإجمالية لبورصتها التجارية مجتمعة نحو 2 مليار دولار في عام 2018، مسجلة قفزة حادة بلغت حوالي 54٪ مقارنة بعام 2017. وقد تم توقيع اتفاقية شراكة تجارية واقتصادية بين البلدين في سبتمبر 2018 بهدف توسيع هذا التعاون، من خلال تعزيز التبادل التجاري وتخفيف القيود على الاستثمارات، من بين مجالات أخرى. وتتعامل الشركات التركية مع مشاريع تبلغ قيمتها أكثر من 11.6 مليار دولار في قطر، يصب معظمها في إطار التحضيرات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في قطر عام 2022.

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
Accept all cookies