مركز قطر للمال يستضيف اجتماع المائدة المستديرة عن اللوائح الجديدة لحماية البيانات

١٢ أكتوبر ٢٠٢١

استضاف مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة في المنطقة، اجتماع المائدة المستديرة لتقديم لمحة عامة عن اللوائح العامة الجديدة لحماية البيانات وإجراء مناقشات منظمة حول أهم القضايا والتحديات التي تواجه الشركات في هذا المجال.

تم إصدار لوائح وقوانين مركز قطر للمال لحماية البيانات في العام 2005. ولكن نظراً للتطورات والتحديثات المتسارعة التي شهدها العالم في مجال حماية ومعالجة البيانات خلال السنوات الماضية، قام مركز قطر للمال بمراجعة لوائحه وقوانينه وتعديلها لتحاكي التطورات الجديدة.

إن حماية البيانات الشخصية من سوء الاستخدام أو الفقدان أو التلف لا يعد التزاماً قانونياً فحسب، وإنما واجباً أخلاقياً أيضاً. إن تبني ممارسات جيدة لحماية البيانات يجب أن يكون نهجاً عاماً لجميع الشركات.

ناصر الطويل

نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للشؤون القانونية في مركز قطر للمال

إن حماية البيانات الشخصية من سوء الاستخدام أو الفقدان أو التلف لا يعد التزاماً قانونياً فحسب، وإنما واجباً أخلاقياً أيضاً.

دانيال باترسون

المفوض في مكتب حماية البيانات لدى مركز قطر للمال

مسلطاً الضوء على أهمية اجتماع المائدة المستديرة، قال السيد/ ناصر الطويل، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للشؤون القانونية في مركز قطر للمال: "أصبح جمع البيانات ومعالجتها يشكل عنصراً أساسياً اليوم في ممارسة الأعمال لدى معظم الشركات. وفي نفس الوقت، أصبحت التقنيات المستخدمة في استخلاص البيانات الشخصية وبيانات الشركات واسترجاعها أكثر تطوراً وانتشاراً. يولي مركز قطر للمال أهمية كبيرة لحماية البيانات ويحث الشركات لأن تبقى على إطلاع دائم على آخر التعديلات أو التحديثات التي أُدخلت على اللوائح التنظيمية الخاصة بحماية البيانات لضمان حماية خصوصية أعمالها وبيانات أصحاب العلاقة لديها".

كما تضمن الاجتماع عرضاً تقديمياً تناول ست مجالات رئيسية في مجال حماية البيانات وهي معالجة البيانات الشخصية، وحقوق أصحاب البيانات، وآليات نقل البيانات، والالتزامات والمسؤوليات الخاصة بمراقب البيانات ومعالج البيانات، ومكتب حماية البيانات والتدابير التصحيحية الملائمة، تبعه نقاش مفتوح للتعرف على أهم الجوانب في اللوائح والقوانين الجديدة.

وتأكيداً على أهمية حماية البيانات، قال السيد/ دانيال باترسون، المفوض في مكتب حماية البيانات لدى مركز قطر للمال: "إن حماية البيانات الشخصية من سوء الاستخدام أو الفقدان أو التلف لا يعد التزاماً قانونياً فحسب، وإنما واجباً أخلاقياً أيضاً. إن تبني ممارسات جيدة لحماية البيانات يجب أن يكون نهجاً عاماً لجميع الشركات. فمع التهديدات المستمرة التي تواجه أمن البيانات والمعلومات، يجب أن تكون اللوائح والقوانين متوافقة مع أفضل الممارسات الدولية المعتمدة للحد من مخاطر سرقة البيانات وإساءة استخدامها من قبل جهات مشبوهة".

وتشمل التعديلات التي أدخلت على اللوائح والقوانين الجديدة لحماية البيانات ما يلي: إضافة مادة جديدة عن شروط استخدام الموافقة كأساس قانوني لمعالجة البيانات الشخصية، ونشر لائحة بدوائر الاختصاص الملائمة التي يُسمح بنقل وتحويل البيانات إليها بدون شروط إضافية، البند المتعلق بإنشاء مكتب حماية البيانات كجهاز تابع لمركز قطر للمال ومسؤوليات ومهام المفوض، وإدراج عدد من التدابير التصحيحية التي يمكن للأفراد ومكتب حماية البيانات اتخاذها والحق في تقديم شكوى إلى مكتب حماية البيانات.


تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين أداء موقعنا وتقديم تجربة جيدة للمستخدم.

باستخدامك لموقعنا الإلكتروني، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
Accept all cookies