مركز قطر للمال يستقبل رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي

٢٢ مايو ٢٠١٩

استقبل مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموًا في العالم، السيد بورج بريند، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يقوم بزيارة إلى الدوحة.


ضم اللقاء ممثلون رفيعي المستوى عن عدد من الجهات القطرية التي تشارك في عضوية منتدى الاقتصاد العالمي، مثل مركز قطر للمال، حيث تمت مناقشة عدد من القضايا الرئيسية المتعلقة بتطور المنتدى ومبادراته، وببيئة الأعمال في قطر وآفاق التعاون المستقبلية مع المنتدى.


حضر اللقاء كل من السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، والشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال بهيئة مركز قطر للمال، وسارة الدوراني، الرئيس التنفيذي للتسويق والاتصال المؤسسي، إلى جانب ممثلين عن عدد من الجهات القطرية بما في ذلك: مجموعة الفردان، وبروة، والبنك التجاري القطري، وبنك الدوحة، وOoredoo، ومنتجات، والخطوط الجوية القطرية، وبنك قطر للتنمية، وهيئة تنظيم مركز قطر للمال، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وجهاز قطر للاستثمار، ومصرف قطر الإسلامي "المصرف"، وبنك قطر الوطني وقطر للبترول.


نتشرف باستقبال الرئيس بورج بريند، والممثلين رفيعي المستوى لكبرى من الجهات القطرية، لمناقشة بيئة الأعمال المزدهرة في قطر، وبحث السُبُل التي يمكن لقطر من خلالها أن تساهم في دعم جدول أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي.

ومن خلال عضويته في المنتدى الاقتصادي العالمي، يعمل مركز قطر للمال باستمرار على التواصل مع الجهات المعنية على المستوى الدولي، الذين يشاركونا رؤيتنا الرامية إلى المساهمة في وضع جدول أعمال هذه الصناعة على المستويين الإقليمي والعالمي.
السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال

وتابع الجيدة قائلاً: "لقد حقق المنتدى الاقتصادي العالمي خطوات كبيرة من جانب توفير المنصة المناسبة لتلاقي قادة الأعمال عبر مجموعة متنوعة من القطاعات الحكومية والخاصة، لإطلاق حوار إيجابي وبنّاء. ومن خلال مشاركة قطر المستمرة مع المنتدى الاقتصادي العالمي، يمكننا البناء على الجهود التي نبذلها مع باقي الأعضاء لتحقيق تأثير إيجابي على المستوى العالمي".


ويسعى مركز قطر للمال إلى تعزيز موقع دولة قطر كوجهة جذابة ومجزية بالنسبة للشركات التي تتطلع إلى توسيع عملياتها في منطقة الشرق الأوسط، والاستفادة من فرص الأعمال المتوفرة في الدولة. وتتمتع الشركات العاملة تحت مظلة مركز قطر للمال بمزايا تنافسية عديدة، مثل العمل في إطار بيئة قانونية تستند إلى القانون العام الإنجليزي، والحق في التعامل التجاري بأي عملة، والحق في التملك الأجنبي بنسبة تصل إلى 100%، وإمكانية تحويل الأرباح بأكملها إلى الخارج، وضريبة تجارية لا تتجاوز 10% على الأرباح المحلية، والعمل في إطار شبكة تخضع لاتفاقية ضريبية مزدوجة موسعة تضم أكثر من 81 دولة.

خطأ!

يجب عليك ملء هذه الحقول لتقديم هذا النموذج

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
قبول جميع ملفات تعريف الارتباط