مركز قطر للمال يعقد مزيداً من الشراكات في فرنسا

١١ مارس ٢٠١٩

توقيع مذكرات التفاهم مع"Finance Innovation"/ "Paris EUROPLACE" لتطوير القطاع الرقمي في قطر

وتأتي الاتفاقيات بعد إطلاق الاستراتيجية الجديدة لمركز قطر للمال، والتي تركز على تطوير الصناعة الرقمية، فضلا عن القطاعات الأخرى

وشارك في المؤتمر الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي لتنمية الأعمال بهيئة مركز قطر للمال

 

 

أعلن مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموًا في العالم، عن توقيع مذكرتي تفاهم مع هيئة "Paris EUROPLACE"  ، الجهة المعنية بتطوير السوق المالي في العاصمة الفرنسية، وشركة " Finance Innovation" المعنية بتشجيع الابتكار في القطاع المالي الفرنسي، بهدف دعم القطاع الرقمي المزدهر في قطر، وذلك على هامش فعاليات مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز@باريس".

وتضم قائمة الشركاء الجدد " Paris EUROPLACE"، التي تتولى مسؤولية ترويج وتطوير السوق المالي في باريس، و" Finance Innovation " التي أسستها وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية في العام 2007، بهدف تعزيز مركز المال في باريس، وتضم في عضويتها 480 منظمة وشركة.

وتهدف مذكرتا التفاهم إلى دعم جهود تطوير القطاع الرقمي في قطر، وتبادل الخبرات حجول أبرز الاتجاهات في عالم الابتكار، والترويج للمشاريع الناشئة عبر قطر وفرنسا، إلى جانب إعداد حزم ملائمة من الحوافز لاستقطاب الشركات العالمية والمحلية العاملة في القطاع الرقمي والتقني لتأسيس تواجد طويل الأجل في قطر.

وحضر مراسم التوقيع كل من سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، سفير دولة قطر لدى فرنسا، والسيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال والشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال بهيئة مركز قطر للمال، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين من مركز قطر للمال والمديرين التنفيذيين لدى "Paris EUROPLACE" و " Finance Innovation".

كما وشهدت فعالية "وايز@باريس"، وهي مبادرة مؤسسة قطر التي حظيت برعاية مركز قطر للمال، حضور 800 من المعنيين بقطاع التعليم من فرنسا وأوروبا والعالم، وشملت قائمة المشاركين صنّاع القرار من الشخصيات السياسية، وروّاد العمل الاجتماعي، والمبتكرين، والمنظمات الأهلية والطلاب، وذلك لمناقشة سبل التعاون في إيجاد الحلول الفاعلة والمبتكرة للتحديات التي تواجه قطاع التعليم.

إن اتفاقيتنا مع "Paris EUROPLACE" و " Finance Innovation" هي مؤشر آخر على التزام مركز قطر المالي بالأسواق الأوروبية والفرنسية الهامة.
الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال بهيئة مركز قطر للمال

وشارك في المؤتمر وفد من مركز قطر للمال برئاسة السيد يوسف محمد الجيدة، والذي ألقى كلمة في حفل استقبال المؤتمر، وضمّ الوفد الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، التي ألقت كلمة رئيسية أمام منصة نقاشية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بعنوان: "مستقبل العمل من أجل الجميع" -التي عقدت في "Station F" وهو أكبر حاضنة أعمال في العالم.


من جانبه، تطرق سعادة السفير الشيخ/ علي بن جاسم آل ثاني، إلى إعلان النوايا لاتفاق الحوار الاستراتيجي الذي جرى توقيعه في وقت سابق من هذا الشهر بالدوحة بين دولة قطر وفرنسا، مؤكداً على أن توقيع مذكرة التفاهم ما بين مركز قطر للمال وشركتي باريس يوروبليس وفاينانس انوفيشين، يتماشى مع نص وروح الاتفاق المذكور، وأن توقيع هذه الاتفاق يمثل دليلاً على قوة العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين. وأوضح سعادته أهمية مذكرة التفاهم، في توطيد العلاقات بين دولة قطر وفرنسا، حيث أعرب عن ثقته بأن المذكرة ستساعد في تحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وأضاف بأن العلاقات بين دولة قطر وفرنسا ستشهد مزيداً من التقدم في المستقبل القريب، ليس في المجال الاقتصادي فحسب، وإنما في كافة المجالات، وخاصة في المجال الثقافي. كما قال سعادة السفير أن عام 2020 سيشهد الاحتفال بالعام الثقافي قطر- فرنسا، حيث ستقام الكثير من الأنشطة الثقافية المتنوعة في البلدين. واختتم سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني حديثه قائلاً إن هذه الفعاليات الثقافية من شأنها أن تبعث برسالة واضحة مفادها أن العلاقات ما بين دولة قطر وفرنسا لا تقتصر على المنافع الاقتصادية؛ ولكنها أعمق من ذلك بكثير وأكثر تنوعاً.



وقال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال: "تعد رقمنة الاقتصاد جزءًا أساسياً من المهمة التي يضطلع بها مركز قطر للمال، والمبادرات الوطنية الطموحة في قطر، فجميع هذه الجهود تهدف إلى تحقيق مزيد من التنوع الاقتصادي، ونحن على ثقة أننا سنتمكن، من خلال الشراكة مع "Paris EUROPLACE" و"Finance Innovation"، من المساهمة في النجاح المتواصل للصناعة الرقمية في قطر كما أعلنا مؤخراً عن استراتيجيتنا الجديدة التي تركز على قطاعات محددة بما في ذلك الصناعة الرقمية، وتتبع هذه الشراكات الجديدة اتفاقيات مع مؤسسات محلية ، بما في ذلك وزارة النقل والاتصالات بالإضافة إلى هيئة تنظيم الاتصالات."



وصرحت الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال بهيئة مركز قطر للمال: "إن اتفاقيتنا مع "Paris EUROPLACE" و " Finance Innovation" هي مؤشر آخر على التزام مركز قطر المالي بالأسواق الأوروبية والفرنسية الهامة. ونسعى من خلال هذه الاتفاقيات الاستفادة من خبرات هذه المؤسسات، لتطوير الصناعة الرقمية، خصوصا مجال الفنتك (FinTech). ونحن على ثقة من أننا نستطيع المساهمة بشكل كبير في تطوير هذه القطاعات في قطر ".


 

وقال السيد آرنو دي بريسون، الرئيس التنفيذي لشركة "Paris EUROPLACE": " يحرص سوق المال في باريس وكافة المؤسسات المعنية على تطوير علاقات وثيقة مع الأطراف الفاعلة في السوق المالي في قطر منذ أكثر من عشر أعوام. ويمثل توقيع مذكرة التفاهم هذه خطوة هامة في تسريع وتيرة التعاون بيننا في قطاعات مختلفة مثل الخدمات المصرفية الاستثمارية وتمويل البنى التحتية وإدارة الأًصول، فضلاً عن الابتكار في القطاع المالي، القائم على دعم التكنولوجيا المالية، وخاصة في أكثر المجالات ابتكاراً مثل تقنيات البلوك تشين والذكاء الاصطناعي وحلول الدفع الجديدة."



من جانبها، قالت جويل ديريو، الرئيس التنفيذي لـ Finance Innovation: "نحن متحمسون لشراكتنا مع مركز قطر للمال، والفرص الوافرة التي ستوفرها لشركاتنا الناشئة المحلية. فالدوحة باتت تعتبر واحدة من أسرع أسواق التكنولوجيا المتقدمة نمواً، وقد مهدت هيئة مركز قطر للمال الطريق أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير واختبار منتجاتها ضمن إطار تنظيمي دولي معروف ونظام بيئي مالي قوي. وهذا سيسمح في النهاية للشركات الفرنسية بتوسيع تواجدها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واستكشاف المزيد من آفاق النمو.

 


وقال السيد عمران الكوراي الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر الدولية: "بات مؤتمر وايز منصة ضرورية للتأكيد على أهمية التعليم، ومنبر حوار عالميّ يهدف إلى تطوير الحلول للتحديات التعليمية المعاصرة وابتكار أفكار جديدة. وقد أضحت هذه المنصة بمثابة مجتمعًا عالميًا مزدهرًا، يتميز بتعددية القطاعات المشاركة فيه، واستمراريته في توفير فرص إطلاق نقاشات هادفة".



ومن جانبه، قال السيد السيد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز": "نحن نؤمن أن أفكارنا المستقبلية لها أهمية في مجال التعليم. فمن خلال هذه الأفكار، يمكننا معالجة التحديات والفرص التي تفرضها التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وأتمتة مكان العمل بشكل استباقي. ونحن بحاجة إلى اغتنام هذه اللحظة لإعادة التفكير في معنى أن تكون إنسانًا".

علاقاتنا وثيقة مع الأطراف الفاعلة في السوق المالي في قطر منذ أكثر من عشر أعوام. ويمثل توقيع مذكرة التفاهم هذه خطوة هامة في تسريع وتيرة التعاون بيننا في قطاعات مختلفة
 السيد آرنو دي بريسون، الرئيس التنفيذي لشركة "Paris EUROPLACE"

يشار إلى أن البنية التحتية الرقمية في قطر قد حصلت على تصنيفات عالمية مرموقة، حيث احتلت قطر المركز الأول عالمياً في عدد مستخدمي الانترنت بالنسبة إلى عدد السكان من يناير 2017 إلى يناير 2018، والتاسعة عالمياً في تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وفقاً لتقرير التنافسية العالمية 2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.


هذا وقد تعهدت قطر مؤخراً بتقديم 50 مليون دولار أمريكي إلى صندوق الاستثمار الكويتي، للاستثمار في مجال التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي في المنطقة، ما يؤكد على التزامها المتواصل تجاه تطوير الصناعة الرقمية. وتعد مذكرتا التفاهم الجديدتين من بين العديد من المبادرات التي أطلقها مركز قطر للمال لتحفيز نمو الصناعة الرقمية في قطر، ومن بينها الاتفاقيات التي أبرمت مع وزارة النقل والاتصالات وهيئة تنظيم الاتصالات.


وتتمتع الشركات العاملة تحت مظلة مركز قطر للمال بمزايا تنافسية عديدة، مثل العمل في إطار بيئة قانونية تستند إلى القانون العام الإنجليزي، والحق في التعامل التجاري بأي عملة، والحق في التملك الأجنبي بنسبة تصل إلى 100%، وإمكانية تحويل الأرباح بأكملها إلى الخارج، وضريبة تجارية لا تتجاوز 10% على الأرباح المحلية، والعمل في إطار شبكة تخضع لاتفاقية ضريبية مزدوجة موسعة تضم أكثر من 70 دولة.​

خطأ!

يجب عليك ملء هذه الحقول لتقديم هذا النموذج

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
قبول جميع ملفات تعريف الارتباط